أهل السنة والجماعة

موقع أهل السنة والجماعة ومذاهبهم الفقهية والعقائدية والرد على من خالفهم

  نرحب بكم بمنتدى أهل السنة والجماعة ، نرجو منكم الإنضمام إلى هذا المنتدى المبارك ، هدفنا من هذا المنتدى النصيحة لأنفسنا ولغيرنا ولسائر المسلمين وغير المسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة ، الدين النصيحة لله ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم .

    هل يجوز المسح على الشراب ؟

    شاطر
    avatar
    خادم السنة
    Admin

    عدد المساهمات : 163
    تاريخ التسجيل : 01/08/2009

    هل يجوز المسح على الشراب ؟

    مُساهمة  خادم السنة في الأربعاء أغسطس 05, 2009 7:24 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    وبعد :

    أحب أن أبين مسألة مهمة في الفقه ، وهي مسالة المسح على الخفين ، وما ورد فيها ، وما هي الشروط المتبعة فيها حتى يصح الصلاة بالخفين .

    قال الشيخ ( ويجوز المسح على الخفين بدلا عن غسل الرجلين في الوضوء وهو ثابت عنه صلى الله عليه وسلم قولا وفعلا ، قال الباجوري : روى ابن المنذر عن الحسن البصري أنه قال : حدثني سبعون من الصحابة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مسح على الخفين ، لذا قال ابن حجر في المنهاج القويم : وأحاديثه أي المسح على الخفين شهيرة ، قيل بل متواترة حتى يكفر جاحدها .

    وشرط جواز المسح على الخفين : أن يلبس على طهارة كاملة من وضوء او غسل او تيمم لا لفقد الماء ، لحديث المغيرة بن شعبة حيث قال فيه : ( دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين ) . متفق عليه .

    فعليه لو غسل رجلا ولبس خفها ثم الأخرى ولبس خفها أمر بنزع الأولى من موضع القدم وردها ، وإلا فلا يجزيه المسح على الخفين .

    وان يكون الخف طاهرا ولو مغصوبا ، فإن كان نجس العين او متنجسا بما لا يعفى عنه لم يجز مسحه مطلقا لا للصلاة ولا لغيرها . أو معفوا عنه ، فإذا مسح محل النجاسة لم يصح مسحه ، وإن مسح غير موضعها فإنه يصح .

    وأن يكون قويا يمكن متابعة المشي به للحاجة ، فلا يجزي نحو رقيق يتخرق بالمشي عن قرب ( كالشراب مثلا ) ، وأن يكون مانعا لنفوذ الماء من غير الخرز لو صب عليه ، وان يكون ساترا لمحل الغسل من غير أعلاه ، وان لا يحصل للابسه حدث أكبر ، وأن لا يظهر شيء من محل الفرض ، وأن لا تنحل العرى وإن لم يظهر شيء من محل الفرض .

    وابتداء المدة في نهاية الحدث بعد اللبس مطلقا عند ابن حجر . وقال الرملي من أول الحدث الذي من شانه أن يقع بالاختيار كالنوم واللمس ، ومن آخر الحدث الذي من شانه أن يقع بغير اختيار كالبول .

    وكيفية المسح في الخف : أن يمسح أعلاه وأسفله وعقبه خطوطا مفرقا أصابعه ، بأن يضع يسراه تحت عقبه ويمناه على ظهر الأصابع ثم يمر مفرقا أصابعه هذه على آخر ساقه وتلك إلى أطراف أصابعه ، ويسن أن يكون مسحه مرة .
    والواجب من ذلك مسح أدنى شيء من ظاهر أعلاه ، فلو مسح باطنه أو اقتصر على أسفله أو عقبه أو حرفه لم يجزه إذا لم يرد الاقتصار إلا على الأعلى ، ولذلك يؤثر على سيدنا علي أنه قال ( لو كان الدين يؤخذ بالرأي لكان مسح أسفل الخف أولى من مسح أعلاه ) . اه من كتاب الدرة اليتيمة


    هذا وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 2:44 am