أهل السنة والجماعة

موقع أهل السنة والجماعة ومذاهبهم الفقهية والعقائدية والرد على من خالفهم

  نرحب بكم بمنتدى أهل السنة والجماعة ، نرجو منكم الإنضمام إلى هذا المنتدى المبارك ، هدفنا من هذا المنتدى النصيحة لأنفسنا ولغيرنا ولسائر المسلمين وغير المسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة ، الدين النصيحة لله ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم .

    الرقية والتمائم

    شاطر
    avatar
    خادم السنة
    Admin

    عدد المساهمات : 163
    تاريخ التسجيل : 01/08/2009

    الرقية والتمائم

    مُساهمة  خادم السنة في الإثنين أكتوبر 12, 2009 7:54 pm

    لاستشفاء بالقرآن والأسماء الإلهية

    وأعلم أن الله تعالي لم ينزل من السماء شفاء قط أنفع من القرآن فهو للداء شفاء ولصدأ القلوب جلاء. قال تعالي “وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ” وقال (صلى الله عليه وسلم) : من لم يشف بالقرآن فلا شفاه الله.

    ما حكم الرقي للأمراض؟

    ج- أجمع العلماء علي جواز الرقي عند اجتماع ثلاثة شروط: أن يكون بكلام الله تعالي أو بأسمائه وصفاته. وأن يكون باللسان العربي أو بما يعرف معناه من غيره. وأن يعتقد أن الرقية لاتأثير لها بذاتها بل بتقدير الله تعالي.

    · ما الدليل علي جواز الرقي بما ذكر؟

    ج- الدليل ما رواه مسلم من حديث عوف بن مالك قال كنا نرقي في الجاهلية. فقلنا يا رسول الله كيف تري في ذلك؟ فقال أعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقي إذا لم يكن فيه شرك.

    · ما هو الرقي المنهي عنه؟

    ج- المنهي عنه من الرقي هو ما كان بغير لسان العرب فلم يدر ما هو.. ولعله قد يدخله سحر أو كفر. وأما إذا كان مفهوم المعني من ذكر الله تعالي أو أسمائه وصفاته فهو جائز بل مستحب متبرك به.

    · ما حكم كتابة التمائم وتعليقها؟.

    ج- يجوز كتب التمائم التي ليس فيها شئ من الأسماء التي لا يعرف معناها وكذلك يجوز تعليقها علي الآدميين والدواب علي المذهب الصحيح الذي عليه المحققون من علماء الأمة المحمدية. وذكر ابن القيم في زاد المعاد عن ابن حبان قال سألت جعفر بن محمد بن علي رضي الله عنهم عن تعليق التعويذ فقال إن كتاب الله أو كلام عن نبي الله فعلقه واستشف به.

    وذكر أيضا أن الإمام أحمد سئل عن التمائم تعلق بعد نزول البلاء قال أرجو أن لا يكون به بأس وقال عبد الله بن الإمام أحمد رأيت أبي يكتب التعويذ للذي يفزع وللحمي بعد نزول البلاء . وقال ابن تميمة في فتاويه نقلوا عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان يكتب كلمات من القرآن والذكر ويأمر بأن تسقي لمن به داء. وهذا يقضي أن لذلك بركة ونص الإمام أحمد علي جوازه.

    ما المنهي عنه من التمائم في حديث من علق تميمة فقد أشرك؟

    ج- قال العلماء المراد بالتميمة في هذا الحديث هي خرزة أو قلادة تعلق علي الإنسان كانت الجاهلية يعتقدون أنها تدفع الآفات وأنما كان ذلك شركا لأنهم أرادوا به دفع المضار وجلب المنافع من عند غير الله ولا يدخل في ذلك ما كان بأسماء الله تعالي وكلامه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 8:02 am